لا فتی إلا أمیر المؤمنین

قصيدة لسماحة الشيخ أحمد الدر العاملي

صرخةُ تبقى على مر السنين

لا فتى الا امير المؤمنين

صرخةً في الازلِ لا فتى الا علي

لا فتى إلا امير المؤمنين

لا فتى الا علي خاتم للأوصياء

لا فتى الا علي نفس خير الانبياء
لا فتى الا علي في جمال و بهاء

لا فتى الا علي قوله وحي السماء

ليس مثل المرتضى في العالمين

لا فتى الا امير المؤمنين

لعلي رتبةَ فاقـــــت جميع الكـائنات

بعلي تقبل الاعمال تقضى الحاجيات

في علي قد تجلى طه في ابهى الصفات

من علي عمت الكون بحار المكرمات

عين علمٍ لام لطفٍ ياء يقين

لا فتى الا امير المؤمنين

شيعةً من عالم الذر رضينا بعـــــلي

فبرانا ربنا من طينة المولــى علــي

لا لا تلمنا قولنا في كل شيء يا علي

لا تلمنا قولنا في كل شيء يا علي

مــــا تلفضنا بلفظ ٍ كان احلى من علي

فعلي كعبة الدنيا و دين

لا فتى الا امير المؤمنين

روت الاصحاب نصاً في صحاح الكتبِ

ان حب المرتضى برهان طيبِ النسبِ

فجزى الرحمن بالاحسان امي و ابــي

غذياني حب سادات الورى آل النبي

و لساني لّهجِ في كل حين

لا فتى الا امير المؤمنين

نحن لبينا نداء المصطفى يوم الغدير

عندما نادى جموع الناس في حرٍ الهجير

حيدر مني كنفسي ووصي و الامير
حيدر مني كنفسي ولوصي و الوزير

حبــه جنة عدنٍ و بغضهُ نار السعير

هكذا اخبرنا الهادي الامين

لا فتى الا امير المؤمنين

نحن بالقرآن و الآل اعتصمنا و كفا

خبر الثقلين فصل بين نكثٍ ووفا

نحن بالقرآن و الآل اعتصمنا و كفا
خبر الثقلين فصل بين نكثٍ ووفا
ظل باقي الناس لما آثروا نهج الجفا

و رموا طه بهجرٍ جل عنه المصطفى

نحن في القرآن اصحاب اليمين

لا فتى الا امير المؤمنين

اســــــمعو يا آل سفــــيان الآم الجبناء

لو هدمتم كل قبر من قبور الاوصياء

فلهم في كل قلبٍ منزل يأبى الفنـــــاء

اسألو خفق فؤادي و اسمعو هذا النداء

شيعة رغم انوف الناصبين

لا فتى الا امير المؤمنين

ايها الشيعي صبراً رغم كل النائبات

حبنا للآل غالٍ يستحق التضحيات

نفتديهم بلمنايا حبهم طعم الحياة

همنا نبقى نلبي يا علي ياعلي للممات

حبهم حب الاه العالمين

لا فتى الا امير المؤمنين

انا ان مت ادفنونــــي عند خـير الاوصياء

و انثرو فوق شفاهي تـــربـــةً من كربلاء

و اقرأو عند ضريحي بـــعض ابيات الرثاء

و اسمِعوني نعي كسر الضلع من خير النساء

هذه رجوا جميع العاشقين لا فتى الا

امير المؤمنين

نحن لا نخشى بيوم الحشر من سوء العقاب

عندنا حبٌ علي كيف يدنونا العذاب

سوف نأتي بأمان و بيمنانا الكتاب

ادخلو جناتَ عدنٍ و من الله الخطاب

ادخلوها بسلامٍ آمنين

لا فتى الاامير المؤمنين

ماجرای در و دیوار!/حدیث الباب! از علامه اصفهانی در رثای صدیقه طاهره

 

شعری از فيلسوف بزرگ و مرجع دينى و محقق توانا علامه محمد حسين اصفهانى در رثای حضرت زهرا(سلام الله علیها)

و ما أصابها من المصاب‏ مفتاحُ بابه حديثُ الباب‏
إن حديثَ الباب ذو شجون‏ بما جنت به يدُ الخئون‏
أ يهجم العدا على بيت الهدى‏ و مهبط الوحى، و منتدى الندى‏
أ يضرم النار بباب دارها و آيةُ النور على منارها
و بابها بابُ نبى الرحمة و بابُ أبواب نجاة الامة
بل بابها باب العلى الاعلى‏ فثمّ وجه اللّه قد تجلّى‏
ما اكتسبوا بالنار غيرَ العار و من ورائه عذابُ النار
ما أجهل القومَ فإنّ النار لا تُطفئ نور اللّه جل و علا
لكن كسرَ الضلع ليس ينجبر إلا بصمصامِ عزيز مقتدر
إذ رضّ تلك الأضلع الزكية رزية لا مثلها رزية
و من نبوع الدم من ثدييها يعرف عظم ما جرى عليها
و جاوزوا الحد بلطم الخدّ شلّت يد الطغيان و التعدى‏
فاحمرّت العين، و عين المعرفة تذرف بالدمع على تلك الصفة
و لا تزيل حمرة العين سوى‏ بيض السيوف يوم ينشر اللوا
و للسياط رنة صداها فى مسمع الدهر فما أشجاها
و الاثر الباقى كمثل الدملج‏ فى عضد الزهراء أقوى الحجج‏
و من سواد متنها اسودّ الفضا يا ساعد اللّه الامام المرتضى‏
و وكز نعل السيف فى جنبيها أتى بكل ما أتى عليها
و لست أدرى خبر المسمار سل صدرها خزانة الاسرار
و فى جنين المجد ما يدمى الحشا و هل لهم إخفاء أمر قد فشا
و البابُ و الجدارُ و الدماءُ شهودُ صدق ما بها خفاء
لقد جنى الجانى على جنينها فاندكّت الجبالُ من حنينها
أ هكذا يصنع بابنة النبى‏ حرصاً على الملك فيا للعَجب‏
أ تمنع المكروبةُ المقروحة عن البكا خوفا من الفضيحة
باللّه ينبغى لها تبكى دما ما دامت الارضُ و دارت السما
لفقد عزها، أبيها السامى‏ و لاهتضامها و ذلّ الحامى‏
أ تستباح نحلة الصديقة و إرثها من أشرف الخليقة
كيف يردّ قولها بالزور إذ هو ردّ آية التطهير
أ يؤخذ الدين من الاعرابى‏ و ينبذ المنصوص فى الكتاب‏
فاستلبوا ما ملكت يداها و ارتكبوا الخزية منتهاها
يا ويلهم قد سألوها البينة على خلاف السنة المبينة
و ردّهم شهادة الشهود أكبر شاهد على المقصود
و لم يكن سد الثغور عرضا بل سد بابها و باب المرتضى‏
صدوا عن الحق و سدوا بابه‏ كأنهم قد أمنوا عذابه‏
أبضعة الطهر العظيم قدرها تدفن ليلا و يعفّى قبرها
ما دفنت ليلا بستر و خفا إلا لوجدها على أهل الجفا
ما سمع السامع فيما سمعا مجهولة بالقدر و القبر معا
يا ويلهم من غضب الجبار بظلمهم ريحانة المختار

ترجمه ابیات

-آغاز مصيبتهايى كه بر زهرا عليها السّلام وارد شد، حديث در خانه ‏اش است.

– اين حديث شاخه و بالهاى فراوان دارد. چه آن خیانتکار در آن دست دارد

-آيا دشمنان به خانه هدايت، و منزلگه وحى، و مقتداى رسالت هجوم مى‏برند؟

آيا در خانه‏اش را آتش مى‏زنند؟ در حالى كه آيه نور بر منارش مى‏درخشيد

و درش، در پيغمبر رحمت، و باب الابواب نجات امت است!

و بلكه در خداى علىّ اعلى است و در آنجا چهره خداوند يگانه تجلّى كرده است.

از آتش زدن در خانه زهرا عليها السّلام جز ننگ و عار بدست نياوردند.و در وراى آن آتش جهنم است!

چقدر اين مردم نادان هستند. آنان نمى‏دانند كه آتش، نور خداوند جلّ و علا را خاموش نمى‏كند.

اما شكستن پهلو جز با شمشير برّان خداوند عزيز قدرتمند جبران نمى‏شود.

چرا که شكستن دنده‏هاى زهراى پاكيزه، مصيبتی عظیم و بی مانند است است.

از جوشش خون سينه‏اش، عظمت مصيبتهايى كه بر او گذشت، دانسته مى‏شود.

با زدن سيلى به گونه‏هاى زهرا عليها السّلام از حدّ خود در گذشتند. خداوند دست طغيان و تجاوز را فلج نمايد.

چشمان زهرا عليها السّلام از آن سيلى، سرخ شد. چشم معرفت از اين ماجرا اشك مى‏ريزد.

روزى كه پرچم حق بالا برود، جز با سفيدى شمشيرها، سرخى چشم از بين نخواهد رفت.

فرياد تازيانه‏ها به شدّت در گوش روزگار مى‏پيچيد. و چقدر غم بار است!

اثر تازيانه كه همچون بازوبندى بر بازوى زهرا عليها السّلام باقى مانده است، قوى‏ترين حجّت است.

و از سياه شدن پشت زهرا آسمان سياه شد خداوند (در اين مصيبت) فريادرس على باشد.

و فشار شمشير در پهلوى فاطمه عليها السّلام موجب همه رنجها و دردهاى اوست.

من خبر ميخ را نمى‏دانم. از سينه زهرا عليها السّلام بپرس كه مخزن اسرار است.!!

-در سقط جنين فاطمه عليها السّلام چيزهايى است كه دل را خون مى‏كند. مگر مى‏توانند چيزى را كه افشا شده، پنهان كنند؟

در و ديوار، و خونهاى ريخته شده، شاهدان راستينى است كه اصلا نمى‏توان پنهان كرد.

جنايتكار بر جنين فاطمه عليها السّلام جنايت كرد و كوهها از ناله‏اش فرو ريخت.

شگفتا! آيا براى دستيابى به پادشاهى با دختر پيغمبر اين گونه رفتار مى‏شود؟

آيا از ترس رسوايى، فاطمه محزون و مجروح از گريه بازداشته مى‏شود؟

به خدا قسم سزاوار است كه تا زمين و آسمان برپاست، فاطمه در فقد پدر والامقام خود، و ستمى كه بر او رفت و حقش را از او ربودند، و نيز خذلان پشتيبان خود خون بگريد.

آيا نحله فاطمه و ارث او از اشرف مخلوقات- پدرش- از چنگ او ربوده مى‏شود؟

چگونه گفته‏اش به دروغ رد مى‏شود. اين ردّ آيه تطهير است؟

آيا دين از فردی اعرابی ‏پذيرفته مى‏شود اما نص صریح قرآن ردّ می شود؟!

آنان ملك فاطمه عليها السّلام را از او ربودند و نهايت رسوايى را مرتكب شدند.

واى بر آنان كه بر خلاف سنّت آشكار از فاطمه بيّنه خواستند.

اينكه گواهانِ فاطمه را رد كردند، خود بزرگترين گواه بر مقصود است.

سدّ ثغور هدفشان نبود بلكه مى‏خواستند درِ خانه زهرا (عليها السّلام) و على را سد كنند،

از حق منحرف شدند و در خانه‏اش را بستند. گويى از عذاب الهی ايمن شدند.

آيا پاره تن پاكيزه پيغمبر صلّى اللّه عليه و آله عظيم القدر، شب هنگام دفن مى‏شود و قبرش پنهان مى‏ماند؟

فاطمه شبانه و پنهانى دفن نشد مگر به خاطر رنجش او از جفاكاران.

هيچ كس نشنيده كه هم قدر و منزلت فاطمه ناشناخته باشد و هم قبرش.

واى بر آنان از خشم و غضب خداوند جبّار به خاطر ظلمى كه بر ريحانه پيغمبر مختار روا داشتند.

(ترجمه از کتاب «رنجهاى حضرت زهرا سلام الله عليها» ، علامه جعقر مرتضی عاملی، ترجمه محمد سپهری ص:336و 367 ، با اندکی تصرف در ترجمه)

مسیحی علوی

مسيحي عَلَوي! ابیاتی از شاعر مسیحی بولس سلامه در مدح علی(علیه السلام)

يا ألهَ الأكوان اشفقْ عليّا
مصدرَ الحقّ لم أقل غيرَ حقٍّ
أنت ألهمتَني مديحَ علِيٍّ
هو فخرُ التاريخ لا فخرُ شعبٍ
لا تقلْ شيعةٌ هواةُ عليٍّ
يا اميرَ الإسلام حسبي فخراً
جلجلَ الحقّ في المسيحيّ حتّي
أنا مَن يعشق البطولةَ و الإلـْ
فإذا لم يكن علِيٌ نبيّاً
أنت يا ربَّ العالمين إلهي
و أنلني ثوابَ ما سطّرتْ كفـ
سفر خير الأنام مِن بعد طه
يا سماءُ اشهدي و يا أرضُ قرّي
لا تُمتني غبَّ العذاب شَقيّا
أنت أجريته علي شفتيّا
فهِمِي غيدقُ البيان عليّا
يدّعيه و يصطفيه وليّا
إنّ في كلّ منصفٍ شيعيّا
إنّني منك مالئٌ أصغريّا
عُدَّ مِن فرطِ حبّه علويّا
ـهامَ والعدلَ و الخلاقَ الرضيّا
فلقد كان خلقُــه نبويّا
فأنلْهم حنانَك الأبويّا
في فهاج الدموعُ في مقلتيّا
ما رأي الكونُ مثله آدميّا
و اخشعِي إنني ذكرتُ عليّا
– اي خداي هستي رحمي بر من نما! و بعد از اين عذاب و رنج مرا تيره بخت نميران.
– اي سرچشمه¬ي حقيقت، من جز حق را نگفتم، حقي را كه تو بر لبانم جاري ساختي.
– مدح علي را تو به من الهام نمودي، پس اي بخشنده! بيان را بر من جاري كن!
– علي افتخار تاريخ است، نه افتخار يك ملتي كه او را به عنوان وليّ و سرپرست قبول دارد و برمي¬گزيند.
– مگو كه شيعيان [فقط] طرفداران علي هستند، بلكه در هر [گروه] منصفي شيعه¬اي هست.
– اي امير اسلام مرا همين افتخار بس که دل و زبانم از تو پر شده است.
– حق چنان در اين مسيحي نفوذ كرده و طنین افکنده که از شدت محبتش علوي به شمار آمده است.
– من آنم که شيفته¬ي دلاوري ، الهام ، عدالت و اخلاق پسنديده مي‌باشد.
– پس اگر که علي پيامبر نبود، به راستي که اخلاقش پيامبر گونه بود.
– خداي من تو پروردگار جهانياني، پس مهرباني پدرانه ات را به ايشان ببخش.
– و پاداش آن چه را دستان من نگاشته به من ده كه اشك در چشمانم به جوشش افتاده است.
– [اين] كتاب [ در مدح] بهترين آدميان پس از پيامبر است، كسي كه هستي انساني چون او نديده است.
– اي آسمان گواه باش و اي زمين اقراركن ( چشمت روشن باد) و فروتني نما كه من عليّ را ياد كردم.

 

طوفان و نسیم /شعری از محمود سنجری در وصف پیشوای عدالت

خورشید بود و مثل عدالت، کریم بود

یعنی که جلوه‌گاه خدای رحیم بود

از کاخ‌های سبز، دلش سخت می‌گرفت

در قله عدالت و عصمت مقیم بود

موسای وقت بود و مسیحای روزگار

طوفان به وقت خویش و به‌وقتش نسیم بود

در کوچه‌های شب‌زده آهنگ گام او

زیباترین سرود به گوش یتیم بود

در وسعت حقیر کلامم چه گویمش؟!

از او که مثل عشق و حقیقت، عظیم بود

در جست‌وجوی نقش و نگار چه می‌رویم؟

وقتی که فرش خانه مولا گلیم بود…

مولا! به گوش چاه چه خواندی، به من بگو!

هرچند محرم تو خدای علیم بود

بر بام قرن، ای پدر خاک! نام تو

تکرار سبز حادثه‌ای از قدیم بود

برگرقته از سایت تبیان http://www.tebyan.net

شعری از شاعر مسیحی «بولس سلامه» در سوگ امام علی(ع)

 در سوگ امام علی(علیه السلام)

 

غاب ضوءُ النهار قبل انقضائه
و اذكر النسرَ عالياً لم يُدنّس
يكسف الشمسَ بالجناح عريضاً
زوجَ بنت الرسول خلقُك أسمي
شيمة النور أن يظلّ نقياً
ليتَ يوماً قد جاء بابن مرادٍ
ايه عبدَ الرحمن نذل مرادٍ
جهش المسجدُ اليتيم بكاءً
و بكي الشطّ و الفرات و غاضت
 
  هات يا شعرُ أدمعاً لرثائه
فالأثير الطهورُ في أجوائه
و يسدُّ الفضاءَ رحبُ فضائه
مِن مناط العيّوق في إسرائه
لا يمسّ الغبارُ كنه صفاته
كفّنتْه العصورُ في دهمائه
يا عدوّ السماء في بغضائه
حين غاب الإمام من فقهائه
زقزقات الهَزار في غينائه[1]
 

– پرتو روز قبل از پایان یافتن آن از میان رفت، ای شعر اشکهایی را برای رثای امام بیاور.

– و یاد کن آن عقاب را که در اوج [آسمان بزرگی­ ها] بود و [ به پليدي دنيا] آلوده نگشت و پیرامون او همه پاکی بود.

– عقابی که با پهنای بالش پرتو خورشید را می پوشانْد و گستره­ی وجودی اش فضا را پر می­کرد.

– اي همسر دختر پيامبر! اخلاق تو از جايگاه عيوق در آسمان بالاتر است.

– ويژگي نور همين است كه پاك بماند و گرد و غبار به ژرفاي پاكي­اش نرسد.

– بس كن اي عبدالرحمن، اي پستِ قبيله­ ي مراد، اي دشمن آسمان، ای کینه توز

– مسجد يتيم آن گاه که از ميان فقيهان خود امام(ع) را از دست داد به سختي به گريه نشست.

– و شطّ و فرات گريستند و چَهچَه بلبلان بر درختان سرسبز فروخُفت!

 

[1]ـ عيد الغدير، ص183ـ 187.

ابیاتی از شاعر مسیحی بولس سلامه در مدح علی(علیه السلام)

مسيحي عَلَوي![1]ابیاتی از شاعر مسیحی بولس سلامه در مدح علی(علیه السلام)

 

يا ألهَ الأكوان اشفقْ عليّا
مصدرَ الحقّ لم أقل غيرَ حقٍّ
أنت ألهمتَني مديحَ علِيٍّ
هو فخرُ التاريخ لا فخرُ شعبٍ
لا تقلْ شيعةٌ هواةُ عليٍّ
يا اميرَ الإسلام حسبي فخراً
جلجلَ الحقّ في المسيحيّ حتّي
أنا مَن يعشق البطولةَ و الإلـْ
فإذا لم يكن علِيٌ نبيّاً
أنت يا ربَّ العالمين إلهي
و أنلني ثوابَ ما سطّرتْ كفـ
سفر خير الأنام مِن بعد طه
يا سماءُ اشهدي و يا أرضُ قرّي

  لا تُمتني غبَّ العذاب شَقيّا
أنت أجريته علي شفتيّا
فهِمِي غيدقُ البيان عليّا
يدّعيه و يصطفيه وليّا
إنّ في كلّ منصفٍ شيعيّا
إنّني منك مالئٌ أصغريّا
عُدَّ مِن فرطِ حبّه علويّا
ـهامَ والعدلَ و الخلاقَ الرضيّا

فلقد كان خلقُــه نبويّا
فأنلْهم حنانَك الأبويّا
في فهاج الدموعُ في مقلتيّا
ما رأي الكونُ مثله آدميّا
و اخشعِي إنني ذكرتُ عليّا

 

– اي خداي هستي رحمي بر من نما! و بعد از اين عذاب و رنج مرا تيره بخت نميران.

– اي سرچشمه­ي حقيقت، من جز حق را نگفتم، حقي را كه تو بر لبانم جاري ساختي.

– مدح علي را تو به من الهام نمودي، پس اي بخشنده! بيان را بر من جاري كن!

– علي افتخار تاريخ است، نه افتخار يك ملتي كه او را به عنوان وليّ و سرپرست قبول دارد و برمي­گزيند.

– مگو كه شيعيان [فقط] طرفداران علي هستند، بلكه در هر [گروه] منصفي شيعه­اي هست.

– اي امير اسلام مرا همين افتخار بس که دل و زبانم از تو پر شده است.

– حق چنان در اين مسيحي نفوذ كرده و طنین افکنده که از شدت محبتش علوي به شمار آمده است.

– من آنم که شيفته­ي دلاوري ، الهام ، عدالت و اخلاق پسنديده مي‌باشد.

– پس اگر که علي پيامبر نبود، به راستي که اخلاقش پيامبر گونه بود.

– خداي من تو پروردگار جهانياني، پس مهرباني پدرانه ات را به ايشان ببخش.

– و پاداش آن چه را دستان من نگاشته به من ده كه اشك در چشمانم به جوشش افتاده است.

 

[1]ـ مولای جاودانه­ ی ادیان، ص 121و 122.

قصیده زیبای ابن معتوق درباره امام حسین(علیه السلام) و محرم

هلّ المحرّمُ

هلّ المـحـرم فاستـهلّ مـكـبّرا
وانظر بـغرّته الـهلال إذا انـجلى
واقطف ثمار الحزن من عرجونـه
وانس العقيق وأُنـس جيـرانِ النقا
واخلع شعار الصبر منك وزر من
فثيـاب ذي الأشـجان أليقـها به
شهرٌ بحـكم الدهـر فيه تحكّـمت
لله أي مـصيـبـةٍ نـزلـت بـه
خطب وهـي الإسلام عند وقوعه
أو ما ترى الحرم الشريف تكاد من
وأبا قبـيس في حشـاد تصاعدت
علم الحـطيم بـه فـحطّه الأسـى
واستشعرت منه المشاعر بالبلا
قتل الحـسين فيالـها مـن نكـبةٍ
قـتلٌ يـدلـك إنـما سـرّ الـفدا
رؤيـا خلـيل الله فـيـه تعبرت
رزء تـدارك مـنه نفس محـمّدٍ
أهدى السـرور لقلب هنـدٍ وابنها
ويــل لقـاتـلـه أيـدري أنـّه
شلّـت يداه لقـد تقـمّص خـزيةً
حـزني عـليه دائـم لا ينـقضي
وارحمــتاه لصارخاتٍ حـولـه
ما زال بالرمـح الطويـل مـدافعاً
ويصـونها صون الـكريم لعرضه
لهـفي على ذاك الذبـيح من القفا
ملقى على وجـه التـراب تظـنه
لهـفي على العاري السلـيب ثيابه
لهفي على الـهاوي الصريـع كأنه
لهفي علـى تلك البنان تقـطـّعت
لهفي علـى العباس وهو مجـندل
لحـق الغبار جـبينه ولـطالـما
سلـبته أبـناء اللئـام قمـيصـه
فكـأنما أثر الـدمـاء بـوجـهه
حرٌ بنصـر أخيه قـام مجاهـداً
حفظ الإخاء وعهـد فوفـى لـه
من لي بأن أفدي الحسين بمهجتي
فلـو استطعت قـذفت حبة مقلتي
روحي فدى الرأس المفارق جسمه
ريحانة ذهـبت نضارة عـودها
ومـضرّجٍ بدمـائـه فكـأنـما
عضبٌ يد الحـدثان فلّت غـربه
ومثقّـفٍ حـطم الحمام كعوبـه
عجـباً له يشكـو الظماء وإنّـهُ
يلج الغـبارَ بـه جـوادٌ سابـحٌ
طلب الوصول إلى الورود فعاقه
ويل لمـن قتـلوه ظـمأناً أمـا
لم يقـتلوه علـى اليقين وإنـما
لعـن الإله بـني أمـية مثلـما
وسقاهم جرع الحمـيم كما سقوا
يا ليت قومي يـولـدون بعصره
ولـو أنهم سـمعوا إذاً لأجـابه
مـن كل شهمٍ مهـدوي دأبـه
من كل أنـملةٍ تجود بعـارضٍ
قوم يـرون دم القـرون مدامة
يا سادتـي يا آل طـه إنّ لـي
بي منكـم كاسمي شـهاب كلما
شرفتـموني في زكيّ نـجاركم
أهوى مـدائحكم فأنظم بـعضها
ينحط مدحـي عن حقيقة مدحكم
هيهات يسـتوفي القريض ثناءكم
يا صفوة الرحـمن أبرأ من فتى
وأعوذ فيكم مـن ذنوب أثـقلت
فبكم نجاتي في الحياة من الأذى
فعلـيكم صلّى المهـيمن كلـما
وانثر به درر الدموع على الثرى
مستـرجـعاً متفجـّعاً متـفكّرا
وانحر بخـنجره بمقـلتك الكرى
واذكر لنا خبر الطفوف وماجرى
خلـع السقام علـيك ثوباً أصفرا
ما كان من حمر الثيـاب مزرّرا
شرّ الكلاب السود في أسد الشرى
بكـت السماء لها نجيعاً أحمـرا
لبسـت عليه حدادها أم القـرى
زفراته الجـمرات أن تـتسعّرا
قبسات وجـد حرّها يصلي حرا
ودرى الصفـا بمـصابه فتكدّرا
وعفا مُحسّرهـا بهجوى وتحمّرا
أضحى لها الاسـلام منهدم الذُرا
في ذلك الذبـح العـظيم تأخـّرا
حقـّاً وتأويـل الكـتاب تفـسّرا
كـدراً وأبكى قبره والمـنبرا
وأساءَ فاطـمةً وأشجى حيدرا
عادى النبي وصنوه أم ما درى
يأتي بـها يوم الحساب مؤَزرا
وتصبّـري مني عليّ تعـذرا
تبـكي له ولوجهـها لن تسترا
عنهـا ويكفـلها بأبـيض أبترا
حتـى له الأجـل المتاح تقدرا
ظـلماً وظلّ ثـلاثةً لن يقـبرا
داود في المحراب حين تسـوّرا
فكأنـّه ذو النـون ينبذ بالعـرا
قمر هـوى مـن أوجهِ فتـكوّرا
ولـو أنها اتصلت لكـانت أبحرا
عـرضـت منـيته لـه فتعـثرا
فـي شأوه لحـق الكـرام وغبّرا
وكسـته ثوباً بالنـجيع معـصفرا
شفق على وجه الصباح قد أنـبرا
فهوى الممات على الـحياة وآثرا
حتى قضـى تحت السيوف معفرا
وأرى بأرض الطف ذاك المحضرا
وجعلت مدفنه الشريـف المحجرا
ينـشي الـتلاوة ليـله مستـغفرا
فكأنـها بالثـرب تسـقي العنبرا
بجـيـوبـه فتـّت مسـكاً أذفرا
ولطـالما فلق الرؤوس وكسـّرا
فبكـى عليه كـل لـدن أسمـرا
لو لامس الصخر الأصم تفـجّرا
فيخوض نـقع الصافنات الأكدرا
ضرب يشب على النواصي مجمرا
علـموا بأنّ أبـاه يسقـي الكوثرا
عرضت لهم شبه اليـهود تصورا
داود قـد لـعن اليـهـود وكفّرا
جرع الحـمام ابـن النبي الاطهرا
أو يسمـعون دعـاءَه مسـتنصرا
منـهم أسود شرّى مـؤيدة القرى
ضرب الطلا بالسيف أو بذل القرى
وبكل جـارحةٍ يـريك غضنـفرا
ورياض شر بهم الحديد الأخـضرا
دمـعاً إذا يجـري حديثكم جـرى
أطـفيته بالدمـع في قلـبي ورى
فـدعيتُ فيكم سيـداً بين الـورى
فـأرى أجل المـدح فيكم أصـغرا
ولـو انني فيـكم نظمت الجوهـرا
لو كـان في عدد النـجوم واكـثرا
في حقكم جحد النصوص وأنكرا
ظهـري عسى بولائكم أن تغفرا
ومن الجحيم إذا وردتُ المحشرا
كرّ الصباح على الدجى وتكوّرا[1]

 

 

[1] -دیوان ابن معتوق، ص213-216.

شعر نزار قبانی شاعر پرآوازه عرب در ستایش پیامبر اکرم(صلوات الله علیه و آله)

شعر نزار قبانی شاعر پرآوازه عرب در ستایش پیامبر اکرم(صلوات الله علیه و آله)
في مدح الرسول الأعظم (ص) عند زيارته
1. عز الورود وطال فيك أوام
وأرقت وحدي والأنام نيام
2. ورد الجميع ومن سناك تزودوا
وطردت عن نبع السنى وأقاموا
3. ومنعت حتى أن أحوم ولم أكد
وتقطعت نفسي عليك وحاموا
4. قصدوك وامتدحوا ودوني اغلقت
أبواب مدحك فالحروف عقام
5. أدنوا فأذكر ما جنيت فأنثني
خجلا تضيق بحملي الأقدام
6. أمن الحضيض أريد لمسا للذرى
جل المقام فلا يطال مقام
7. وزري يكبلني ويخرسني الأسى
فيموت في طرف اللسان كلام
8. يممت نحوك يا حبيب الله في
شوق تقض مضاجعي الآثام
9. أرجو الوصول فليل عمري غابة
أشواكها الأوزار والآلام
10. يا من ولدت فأشرقت بربوعنا
نفحات نورك وانجلى الإظلام
11. أأعود ظمئآنا وغيري يرتوي
أيرد عن حوض النبي هيام
12. كيف الدخول إلى رحاب المصفى
والنفس حيرى والذنوب جسام
13. أو كلما حاولت إلمام به
أزف البلاء فيصعب الإلمام
14. ماذا أقول وألف ألف قصيدة
عصماء قبلي سطرت أقلام
15. مدحوك ما بلغوا برغم ولائهم
أسوار مجدك فالدنو لمام
16. ودنوت مذهولا أسيرا لا أرى
حيران يلجم شعري الإحجام
17. وتمزقت نفسي كطفل حائر
قد عاقه عمن يحب زحام
18. حتى وقفت أمام قبرك باكيا
فتدفق الإحساس والإلهام
19. و توالت الصور المضيئة كالرؤى
و طوى الفؤاد سكينة و سلام
20. يا ملئ روحي وهج حبك في دمي
قبس يضيء سريرتي وزمام
21. أنت الحبيب وأنت من أروى لنا
حتى أضاء قلوبنا الإسلام
22. حوربت لم تخضع ولم تخشى العدى
من يحمه الرحمن كيف يضام
23. و ملأت هذا الكون نورا فأختفت
صور الظلام وقوضت أصنام
24. الحزن يملأ يا حبيب جوارحي
فالمسلمون عن الطريق تعاموا
25. و الذل خيم فالنفوس كئيبة
و على الكبار تطاول الأقزام
26. الحزن أصبح خبزنا فمساؤنا
شجن وطعم صباحنا أسقام
27. و اليأس ألقى ظله بنفوسنا
فكأن وجه النيرين ظلام
28. أنى اتجهت ففي العيون غشاوة
و على القلوب من الظلام ركام
29. الكرب أرقنا و سهد ليلنا
من مهده الأشواك كيف ينام
30. يا طيبة الخيرات ذل المسلمون
ولا مجير وضيعت أحلام
31. يغضون ان سلب الغريب ديارهم
و على القريب شذى التراب حرام
32. باتوا أسارى حيرة و تمزقا
فكأنهم بين الورى أغنام
33. ناموا فنام الذل فوق جفونهم
لاغرو ضاع الحزم و الإقدام
34. يا هادي الثقلين هل من دعوة
تدعى بها يستيقظ النوام

شعر احمد مطر در دفاع از پیامبر (صلوات الله علیه و آله و سلم)

یا رسول الله عذراً
1.يا رسولَ الله عُذرا
قد أساءوا حينَ زادوا
حاكها الأوباش ليلاً
حاولوا النيلَ و لكن
.5كيف للنملة ترجو
دولةٌ نصفها شاذٌ
آه لو عَرفوك حقاً
سيرةُ المُختار نورٌ
لو دروا من أنت يوماً
10.قطرةٌ مِنك فيوضٌ
يا رسول الله نحري
أنت في الأضلاع حيٌ
حبُك الورديُ يسري
أنت لم تحتَج دفاعي
15.سيدٌ للمرسلين
قدوةٌ للعالمين
يا رسول الله عُذرا
ندَّدَ المِغوار مِنهُم
أي شئٍ قد دهاهُم
20.لم يعد للصمت معنىً
ملّت الأسيافُ غُمداً
إن حيينا بهوانٍ كان
يألم الأحرار سباً
و يزيد الجرح أنا
فمتى نقذفُ ناراً
يا جموعَ الكُفر مهلاً
قالتِ الدنماركُ كفرا
في رصيدِ الكُفر فجرا
و استحلوا السبَّ جهرا
قد جنَوا ذُلاً و خُسرا
أن تطال النجمَ قدرا
و لقيطٌ جاءَ عُهرا
لاستهاموا فيكَ دَهرا
كيف لو يدرون سطرا
لاستزادوا مِنك عِطرا
تستحق العُمر شُكرا
دون نحرك أنت أحرى
لم تمُت و الناس تترا
في حنايا النفس نهرا
أنت فوق الناس ذِكرا
رحمةً جاءت و بُشرى
لو خبت لم نجنِ خيرا
قومنا للصمت أسرى
يا سواد القوم سُكرا
ما لهُم يثنون صدرا ؟
قد رأيت الصمت وِزرا
ترتجي الآسادُ ثأرا
جوف الأرض خيرا
لرسول الله ظُهرا
نسكبُ الآلام شِعرا
تدحر الأوغاد دَحرا
إنّ بعدَ العُسر يُسرا